منتدى شباب بيت لحم


منتدى شباب بيت لحم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاءراديو خاص بمنتدى شباب بيت لحم /يمكنك الدخول من هنا/بث تجريبي
اعضاءنا الكرام يمكنكم الاستماع الى راديو همسات من خلال الدخول الى الرابط التالي:http://abcde.listen2myradio.com/

شاطر | 
 

 ذكرى استشهاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام سالم
المدير العام لمنتدى شباب بيت لحم((Admin))
المدير العام لمنتدى شباب بيت لحم((Admin))
avatar










الاعلام:


الابراج : الميزان عدد المساهمات : 317
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
العمر : 25
الموقع : منتدى شباب بيت لحم
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: ذكرى استشهاد   الثلاثاء مارس 08, 2011 10:35 pm



وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ


المجاهد الذي حمى صفوف المجاهدين بالسرية والكتمان


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






موفق عبد الرازق بداونة


قائد عسكري


2003-03-25


الشهيد البطل موفق بداونة

المجاهد الذي حمى صفوف المجاهدين بالسرية والكتمان

القسام ـ خاص :

" اللهم استر عورتي وارزقني شهادة تنال كل جسدي ". بهذا الدعاء الصادق توجه الشهيد القسامي موفق عبد الرزاق محمد بداونة من مخيم عايدة إلى الله بعد أن قام بتغسيل والد زوجته وتكفينه وقد فاضت عيونه بالدمع...

الميلاد والنشأة

وموفق بداونة الذي تعود جذور عائلته إلى قرية رأس أبو عمار غرب مدينة بيت لحم عاش حياة التشرد والمعاناة والألم حاله حال الآلاف من الفلسطينيين ممن عانوا من اضطهاد والاحتلال وقسوته.

وكان الشهيد موفق قد ولد في عام 1963لأسرة مستورة الحال ودرس في مدارس الوكالة التابعة للمخيم ثم حصل على شهادة الثانوية العامة والتحق بكلية المجتمع العربي في الأردن ثم عاد إلى أرض الوطن وعمل في مجال البناء.

نعم لقد كان حنونا لدرجة لا توصف، ولم يرد سائل طرق بابه وكان يؤثر على نفسه ولو كان به خصاصه، هكذا قالت ابنته منار والتي تدرس حاليا في الصف الحادي عشر وتقول لقد كان والدي مرتبط بالمسجد يصلي به معظم الأوقات وكان يحفظ الكثير من القرآن.

وتقول أن أخر حديث دار بينها وبين والدها أنه نصحها بارتداء الجلباب وقبل استشهاده بليلة واحدة قال لها أريد أن أقوم الليل هل تريدين أن تقومين معي.

موفق الملتزم

وتضيف لقد كان يشجعنا على الالتزام بالشرع الحنيف وكان يقول سوف امنح جائزة لمن يحفظ السورة الفلانية أو يحفظ الحديث الشريف الفلاني وقبل استشهاده بنصف ساعة كان الشهيد الذي لم يسبق له أن اعتقل أو أصيب في المواجهات مع جنود الاحتلال خرج من المنزل وقال لأبنائه اذهبوا وصلوا المغرب.

وتضيف منار لم أتوقع أن يستشهد أبي بالرغم أنني سمعته عدة مرات يدعوا الله أن يرزقه الشهادة وأن يستر عورته.

وتقول أن والدي كان شديد الحياء ولهذا كان يدعوا بهذا الدعاء وقد ستر الله عورته حيث دفن بدون غسل أو تكفين أو كشف للجسد.

طلب الشهادة

وكان طلبه للشهادة يزداد حينما يكون صائما حيث كان يصوم باستمرار يومي الاثنين والخميس.

وتضيف منار أنها لم تشاهد والدها حزينا قط فلما شاهدته وهو حزين يوم استشهاد صلاح شحادة حيث دخل البيت حزينا مكتئبا وقد تألم كثيرا لعدد الشهداء الذين سقطوا والذين كانوا أغلبهم من الأطفال.

وتضيف أن والدها لم يكشف سره لأحد ولا نعرف عنه أنه كان ينتمي للجهاز العسكري لحماس حتى أن سكان المخيم فوجئوا بهذا الأمر.

أكثر من 450 طلقة

وفي ساعات المساء كانت السيارة تنطلق لتنقل الشهداء وإذا بها تتعرض لوابل من الرصاص وقد ذكر أهالي الشهداء أن السيارة لوحدها تعرضت لأكثر من (450) طلقة وقد أصيب الشهيد موفق بعدة رصاصات في وجهه مما أدى إلى تشوهه وقد استشهد معه القائد القسامي نادر الجواريش والشهيد علاء عياد وقد تصادف مرور السيارة مع مرور سيارة أخرى مشابهة والتي تعرضت لإطلاق النار وقد استشهدت فيها الطفلة كريستين سعادة وأصيب والدها وشقيقتها بجروح في نفس الحادث.





بيان القسام


(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلو تبديلا)

بيان عسكري صادر عن
كتائب الشهيد عز الدين القسام

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد..يا أمتنا العربية والإسلامية: في زمن تتداعى فيه الأمم على قضيتنا وشعبنا، يأبى أبناء القسام إلا أن يكونوا في مقدمة الصفوف مدافعين عن شرف الأمة وكرامتها، يجعلون أجسادهم تتطاير شظايا في وجه الغزاة المحتلين حتى لا يسجل التاريخ يوما أن شعبنا الفلسطيني قبل بالدنية أو ساوم على أرضه وكرامته، يتقدم شبابنا المجاهدون الذين يعدون العدة بما توفر عندهم من إمكانيات لإلحاق أشد الخسائر في العدو الصهيوني الغاصب عل الأمة تفيق من غفوتها وتصحوا من كبوتها ففي مساء يوم الثلاثاء الموافق 22 محرم 1424هـ 25 آذار 2003م، صعدت إلى بارئها أرواح الشهداء في مخيم عايدة الذين ارتقوا اثر عملية اغتيال جبانة ومدبرة على ثرى مدينة بيت لحم وهم:


الشهيد المهندس القسامي
علاء الدين محمد حسن عياد
الشهيد المهندس القسامي
نادر سلامة الجواريش
وشهيد حركة المقاومة الإسلامية حماس
القائد موفق عبد الرزاق البداونة

إن كتائب الشهيد عز الدين القسام، وهي تزف هذه الكوكبة العزيزة تشكوا إلى الله تقاعس المتقاعسين وتخاذل المتخاذلين، وتعاون الخونة والعملاء مع المحتل الغاصب أننا إذ نرفع شكوانا إلى الله ونؤكد أننا ماضون في طريق ذات الشوكة، جاعلين من غرف أطفالنا، ومن البقية الباقية من أكواخنا مصانع نحارب بها أعداء الله والأمة وحسبنا الله هو مولانا ونعم الوكيل.

التوقيع :







_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab-bethlehem.forumotion.net
 
ذكرى استشهاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب بيت لحم :: منتدى الوطن والقضية الفلسطينية :: منتدى شخصيات فلسطينية تحاكي المجد وتاريخ-
انتقل الى: